انكماش الاقتصاد الكوري الجنوبي للمرة الأولى منذ عام 2020 | الأعمال والاقتصاد

يشهد تراجع الصادرات والاستهلاك الخاص انخفاضًا في رابع أكبر اقتصاد في آسيا للمرة الأولى خلال عامين ونصف.

تقلص اقتصاد كوريا الجنوبية في الربع الأخير من عام 2022 للمرة الأولى منذ عامين ونصف ، حيث تلاشت فورة الإنفاق بعد الوباء وانهارت التجارة العالمية ، وفقًا لتقديرات البنك المركزي.

قال بنك كوريا يوم الخميس إن الناتج المحلي الإجمالي انكمش بنسبة 0.4 في المائة في الفترة من أكتوبر إلى ديسمبر مقارنة بالربع السابق ، بعد ارتفاعه بنسبة 0.3 في المائة في الربع من يوليو إلى سبتمبر. وتوقع اقتصاديون في استطلاع أجرته وكالة رويترز للأنباء تراجعا بنسبة 0.3 بالمئة.

وأظهرت تقديرات البنك المركزي أن أول تراجع للناتج المحلي الإجمالي منذ الربع الثاني من 2020 كان خسائر بنسبة 5.8 في المائة في الصادرات و 0.4 في المائة في الاستهلاك الخاص ، في حين سجل الإنفاق الحكومي زيادة حادة بنسبة 3.2 في المائة.

كان الناتج المحلي الإجمالي للربع الرابع من عام 2022 أعلى بنسبة 1.4 في المائة عن العام السابق ، مقارنة مع زيادة سنوية بنسبة 3.1 في المائة في الربع الثالث وتوقعات الاستطلاع بنسبة 1.5 في المائة.

قدر البنك المركزي أنه في عام 2022 ، كانت قيمة العام بأكمله لرابع أكبر اقتصاد في آسيا أكبر بنسبة 2.6٪ مما كانت عليه في عام 2021 ، عندما أظهرت نموًا بنسبة 4.1٪. بلغ متوسط ​​النمو في إجمالي الناتج المحلي للعام بأكمله من 2017 إلى 2021 2.3٪ سنويًا.

أحدث توقعات البنك المركزي للنمو للناتج المحلي الإجمالي للعام 2023 هي 1.7 في المائة ، لكن تحذيره هذا الشهر من أنه قد يخفض هذه التوقعات دفع المستثمرين إلى الرهان على أن رفع سعر الفائدة في 13 يناير كان بمثابة نهاية لدورة التضييق التي بدأت في أغسطس 2021.

افحص هذا  الديمقراطيون في مجلس الشيوخ يمررون حزمة الميزانية ، انتصار كبير لبايدن | أخبار الأعمال والاقتصاد

أنفق الكوريون الجنوبيون الكثير على الاستهلاك بعد إزالة الضوابط الوبائية بحلول أوائل عام 2022 ، لكن سلوك الإنفاق عاد منذ ذلك الحين إلى مستوياته الطبيعية. حدث هذا في الوقت الذي انخفض فيه الطلب على الصادرات الكورية الجنوبية مع ضعف الاقتصادات الأجنبية الخاضعة لارتفاع أسعار الفائدة بهدف احتواء التضخم.

أضف تعليق